العدد

(1437 / 2016) - العدد (6) - الاصدار  (1) - (رجب / أبريل)


مقدمة العدد ( باللغة الانجليزية ) مقدمة العدد ( باللغة العربية )


ما له حكم الرفع من أقوال الصحابة مما لا مجال للرأي فيه دراسة نظرية تطبيقية


  • الصفحات 10 - 44
  • عبد الرحمن بن عمري بن عبد الله الصاعدي

الملخص

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وبارك على خير خلقه نبينا محمد وعلى آله ومن اتبع هديه إلى يوم الدين وبعد:
فإن السنة المطهرة هي المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي،وقد بذل العلماء -رحمهم الله- جهودا مضنية في معرفة السنة وجمعها ووسائل الكشف عنها وعن ثبوتها،ومن تلك المسائل المهمة منها والتي اعتنى بها العلماء في كتب المصطلح:دراسة مسألة: ما قيل فيه لا مجال للرأي فيه،من أقوال الصحابة التي وصفها بعض العلماء بأنَّها لا مجال للرأي فيها،وبناء عليه هل تعطى حكم الرفع أم لا؟ والبحث ينصب على هذه المسألة، وأراد الباحث من خلاله بحثه لهذه المسألة، بيان أن هذه المسألة ليست على إطلاقها،وأنَّه قد توسع فيها بعض أهل العلم، وما يترتب على هذه المسألة من الحكم برفع الحديث المروي في هذا ونسبته للنبي؛وذلك أنَّه قد لا تصح هذه النسبة، ثمَّ ما يترتب على هذا من الإفادة من الخبر المروي مما قيل فيه ذلك مسائل الدين من عقيدة ومن أحكام فقهية.
وهل ما جاء عن بعض الصحابة بهذا الوصف لا احتمال فيه إلا أنَّه مرفوع حكما،أم قد يكون في حقيقة الأمر للرأي من الصحابي اجتهاد فيه.؟
وقد قسمتُ البحث إلى مقدمة وفيها: بيان أهمية الموضوع وأسباب اختياره والدراسات السابقة، ومبحثين وخاتمة.


تعارض المصالح والمفاسد في أقضية وفتاوى الصحابة والتابعين


  • الصفحات 45 - 97
  • سعيد بن أحمد بن علي آل عيدان الزهراني

الملخص

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.
هذا البحث يتناول جانبًا مهمًّا في علم أصول الفقه، وهو جانب المقاصد الشرعية من التكاليف الشرعية، فإن الشارع لم يكلفنا بتكليف إلا ويتضمن تحقيق مصلحة راجحة أو درء مفسدة راجحة، ولا يلتفت في تكليفه إلى المصلحة المرجوحة ولا المفسدة المرجوحة كذلك.
وعليه فمعرفة المصالح والمفاسد المترتبة على التكاليف الشرعية، وكيفية حل التعارض الظاهري بينهما عند وجوده لدى المجتهد- أمر مهم للغاية للمفتي والقاضي، بل جعله بعض العلماء شرطًا في الاجتهاد والفتيا؛ لأنه الثمرة المطلوبة، وعليهما صلاح الدنيا والآخرة، وبدون مراعاته تخرج الفتوى عن حد الاعتدال إلى طرفي الإفراط والتفريط.
ولا شك أن أهم العهود تطبيقًا عهد الصحابة وتابعيهم، الذي فَضُل عن غيره بمزيد من صفاء الذهن وفصاحة اللسان وقوة الإدراك وملكة النظر، علاوة على صلته الحسية والمعنوية بالوحيين حيث شاهدوا التنزيل، ووقفوا على المعاني، وصحبوا النبي، وعليه تضمن البحث قسمين رئيسين:
القسم الأول: يخص الجانب التأصيلي لعلم المقاصد، ويندرج تحته التعريف بمصطلحات هذا العلم، كتعريف مصطلح المصلحة والمفسدة، وما قاربهما من ألفاظ أخرى كالحكمة والعلة، ثم الكلام في أوجه التعارض بين المصالح والمفاسد وكيفية الخروج من هذا التعارض من خلال القواعد التي وضعها الأصوليون في هذا الباب.
القسم الثاني: يخص الجانب التطبيقي من أقضية وفتاوى الصحابة والتابعين، على ما يذكر في أقسام الجانب التأصيلي من القواعد التي تتبع للخروج من التعارض الظاهري بين المصالح والمفاسد؛ لنرى ونقايس بين أقضية الصحابة والتابعين وما يقعده علماء الأصول في هذا الباب من قواعد، وسنرى أن تلك القواعد كانت حاضرة في أذهانهم جِبِلَّةً، بل أني لاحظت أن لهم مسالك أخرى في حلِّ التعارض بين المصالح والمفاسد لم أجدها عند علماء الأصول.


مهارات استشراف المستقبل لدى الطالبات المعلمات بالتخصصات العلمية بكلية التربية بالزلفي...


  • الصفحات 98 - 122
  • عبد الله بن عواد الحربي

الملخص

يهدف البحث الحالي إلى تحديد قائمة المهارات الأدائية المرتبطة باستشراف المستقبل التي يجب أن تمتلكها الطالبة المعلمة بالتخصصات العلمية بكلية التربية بالزلفي، وتحديد مدى امتلاك الطالبة المعلمة بالتخصصات العلمية بكلية التربية بالزلفي لمهارات استشراف المستقبل ببعدية(فهم الحاضر- التنبؤ بالمستقبل)، وتم إعداد استبيان لتحديد مهارات استشراف المستقبل لدى الطالبات المعلمات في التخصصات العلمية من وجهة نظر المعلمات المشرفات على التربية الميدانية. وتكوَّن الاستبيان من بعدين؛ البعد الأول مهارات فهم الحاضر، وشمل مجموعة من المهارات الفرعية(مهارة كشف العلاقة بين الأسباب والنتائج - مهارة استيعاب القضايا والأحداث الجارية ذات العلاقة بالمستقبل - مهارة البحث والاطلاع في العلوم المختلفة - مهارة التفكير الناقد). وتكون البعد الثاني من مهارة التنبؤ بالمستقبل، وتشمل مجموعة من المهارات الفرعية؛ هي(مهارة الصورة المستقبلية "سيناريو الرؤية المستقبلية "- مهارة اتخاذ القرار - مهارة الحوار)، وتكونت عينة البحث من ( 33معلمة ) بمحافظة الزلفى ، تم تطبيق الاستبيان عن طريق ( Google Drive). وكانت أهم النتائج التي توصل إليها البحث تدني درجة امتلاك الطالبات المعلمات للمهارات المرتبطة باستشراف المستقبل ببعدية (فهم الحاضر والتنبؤ بالمستقبل)، وبما تشمله من مهارات فرعية، حيث تدرج متوسط الأداء بين ضعيف إلى متوسط، ويرجع الباحث النتائج إلى العديد من العوامل؛ منها عدم تدريب الطالبات أثناء الدراسة بالبرامج الأكاديمية على الجانب التطبيقي لطرق التدريس مما كان له الاثر الظاهر في الأداء التدريسي لهن، ومن أهم توصيات البحث: تطوير الخطة الدراسية بكليات التربية بجامعة المجمعة، بحيث تشتمل على المقررات التطبيقية لطرق التدريس ما يسهم في إكساب الطالبات المعلمات المهارات الأساسية التطبيقية اللازمة للتدريس، وصقل مهارتهن التدريسية لإعداد أجيال قادرة على التفاعل البناء مع المستقبل.


مدى توافر مهارات استخدام نظام الفصول الافتراضية (Blackboard Collaborate) لدى أعضاء هيئة...


  • الصفحات 123 - 187
  • محمد عايض القحطاني

الملخص

هدفـت الدراسة للتعرف على مدى توافر مهارات استخدام نظام الفصول الافتراضية (Blackboard Collaborate) لدى أعضاء هيئة التدريس بجامعة بيشة من وجهه نظرهم، والكشف عن مدى وجود فروق دالة إحصائياً في توافر تلك المهارات تعزى لعدد من المتغيرات، وقد استخدم الباحث في دراسته المنهج الوصفي، وتم تصميم استبانة لجمع البيانات، وبعد إجراء عملية التحقق من الصدق والثبات قام بتوزيعها على عينة عشوائية مؤلفة من (366) عضوًا يمثلون (47%) من مجتمع الدراسة في أربع عشرة كلية بجامعة بيشة، وتوصلت الدراسة لعدد من النتائج من أهمها : توافر مهارات استخدام نظام الفصول الافتراضية لدى عينة الدراسة بدرجة متوسطة، ووجود فروق دالة إحصائياً في توافر مهارات استخدام نظام الفصول الافتراضية تُعزى لمتغيرات الرتبة الأكاديمية, والخبرة في التدريس, ونمط استخدام نظام إدارة التعلم الإلكتروني, ومدى استخدام نظام الفصول الافتراضية, والتدرب عليه، كما توصلت الدراسة إلى عدم وجود فرق دال إحصائياً في توافر مهارات استخدام نظام الفصول الافتراضية لدى أعضاء هيئة التدريس يعزى لمتغير التخصص، وقد أوصت الدراسة بضرورة إجراء دراسة لمعوقات استخدام نظام الفصول الافتراضية، والتعرف على مدى توافر الدعم المؤسسي لأعضاء هيئة التدريس في جامعة بيشة عند استخدامهم للنظام, وتقويم رضا الطلاب وأعضاء هيئة التدريس عن تعلمهم وتدريسهم في بيئة نظام الفصول الافتراضية.


الرضا الوظيفي لدى المشرفات التربويات بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الباحة


  • الصفحات 188 - 246
  • جميلة أدم خيران الزهراني , محمد عبد الكريم علي عطية

الملخص

هدفت الدراسة إلى التعرف على درجة الرضا الوظيفي لدى المشرفات التربويات بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الباحة التعليمية من وجهة نظرهن، اتبعت الدراسة المنهج الوصفي المسحي لتحقيق أهدفها، واستخدمت الاستبانة كأداة للدراسة، وتكون مجتمع الدارسة من جميع المشرفات التربويات بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الباحة التعليمية، والبالغ عددهن (221) مشرفة تربوية، والعينة هي كامل المجتمع الأصلي، وخلصت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها أن درجة الرضا الوظيفي لدى المشرفات التربويات بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الباحة من وجهة نظرهن كانت متوسطة، وأن درجة الرضا عن (المكافآت والحوافز)، و(ظروف العمل) كانت قليلة، وأن درجة الرضا عن (التقدير واحترام الذات)، و(الزميلات وعلاقات العمل) ، و(الإدارة والإشراف) كانت متوسطة، وأنه توجد فروق ذات دلالة تعزى لمتغير سنوات الخبرة، ومتغير التخصص الإشرافي، ولا توجد فروق ذات دلالة إحصائية تُعزى لمتغير المؤهل التعليمي، ومتغير العبء الإشرافي (مشرفة على أقل من 50 معلمة، ومشرفة على أكثر من 50 معلمة).


Unique Approach of Affecting Public Opinion in Cyber Age Through Political Semantics


  • الصفحات 247 - 260
  • Ali Mohammad A Alshehri

الملخص

This research investigates how political semantics is used by world leaders and public speakers as a tool for persuading the public to accept their opinions and viewpoints concerning lots of public issues. Since semantics deals with understanding the meanings of words, phrases, and sentences together with what they infer, leaders and public speakers tend to use it to suit occasion and context. Feldman et al. (2000) emphasized the study of the role of semantics used by politicians. The study did analyses of discourse and interpretations of politicians' use of certain strategies such as "double speaking", "euphemism", and "self-reflexsiveness". Their purpose is to affect the public opinion. Hence there came the expression "semantic struggle" by Busse (1993). The researcher used and analyzed data collected from books, speeches, and the internet. The study concluded that the World Wide Web has become an available means for the public to analyze, dissect and semantically share in language used by world leaders. They now can convince back. They can help their leaders fulfill their promises for the purpose of better change. A change that can be fulfilled through contact across individuals and peoples in our cyber age.