النظام الإداري لمصر في عصر ولاية عبد العزيز بن مروان

(1438 / 2017) - العدد (10) - الاصدار (1) - (رجب / أبريل) -- الصفحات (130 - 162)

--تاريخ النشر (2017-07-16)


مشاهدة تحميل
4 4

المؤلفون


علياء بنت يحيى علي الجبيلي

الملخص


هذه الدراسة تتناول - بإذن الله - (النظام الإداري لمصر في عصر ولاية عبد العزيز بن مروان). تلك الشخصية التي لمعت عندما تسلم المروانيون الخلافة، وذلك حينما تمكن مروان بن الحكم، من إيصال المروانيين للحكم بعد مؤتمر الجابية64 هـ -684 م(1)، ومنها برز نجم ابنه عبد العزيز والي مصر الذي اشترك في فتحها، حيث عين واليًا عليها، لمدة عشرين عامًا وعشرة أشهر وبضعة أيام، وبالرغم من أن المسؤولية التي تحملها لم تكن سهلة إلا أنه كان له دور في توطيد أركان الحكم في القسم الغربي من دولة الخلافة، واستطاع خلال هذه الفترة أن يوطد أركان الحكم في عهد أبيه مروان بن الحكم، وأخيه عبد الملك بن مروان. وتجلى ذلك في دوره الإداري والسياسي والاقتصادي، من خلال التنظيمات الإدارية ومواصلة الفتوحات في غرب مصر وشمال أفريقيا، واستكمال فتوح بلاد المغرب، والإشراف عليها وتعيين القادة ذوي الخبرة، إضافة إلى إنعاشه للحياة الاقتصادية بمصر، مما أدى إلى تأسيس جذور قوية للإدارة الأموية في مصر. أما السبب في اختياري لشخصية عبد العزيز بن مروان، كوالي لمصر وكشخصية أموية بالتحديد، و ذلك لأنه بالرغم من أعماله ودوره البارز الذي ظهر في إدارته لمصر في فترة ولايته إلا أن مصادرنا الإسلامية في التاريخ لم تأت على ذكر شخصية عبد العزيز بشيء من التحليل وإعطاء حقه مثل أخيه عبد الملك، فقد أسهبت كتب المصادر في الحديث عن شخصية عبد الملك بن مروان بصفة خاصة، نظرًا لأعماله في توطيد أركان الدولة الأموية، ومن تلاه من خلفاء بني أمية المروانيين بصفة عامة، ولم يأخذ عبد العزيز حقه الكافي من الدراسة، رغم دوره البارز في مصر، ونجاحه في إرساء جذور الإدارة الأموية فيها. وأردت من خلال هذه الدراسة إبراز دور عبد العزيز بن مروان والذي لم يكن يقل شأنًا عن دور أخيه عبد الملك في تلك الفترة، وخاصة من الناحية الإدارية والسياسية والاقتصادية.

الفئة


مقال/Article

الكلمات المفتاحية


,النظام الإداري,مصر,عصر ولاية عبد العزيز بن مروان